تفسير القرآن

تفسير سورة الكافرون وسبب نزولها

تفسير سورة الكافرون

تفسير سورة الكافرون وسبب نزول هذه السورة

حديث عن فضل سورة الكافرون

للقرآن الكريم فضل ولقراءة القرآن ثواب وحسنات لكل حرف قرأه المسلم منه، ولقد خص الله تعالى عدد من السور بأفضال معينة.
لقد وردت عدة أحاديث تبين لنا فضل سورة الكافرون، حيث خص الله تعالى هذه السورة بعدة أفضال.
مما ورد في فضل سورة الكافرون أنها من المستحب أن يتم قراءتها في أول ركعة من سُنة الفجر.
ومنهم الحديث الذي رواه الصحابي عبد الله بن عباس أن رسول الله قال إن سورة إذا زلزلت تعدل نصف القرآن، وقل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن، وقل يا أيها الكافرون تعدل ربع القرآن.
من المُستحب أيضًا أن يتم قراءة سورة الكافرون قبل النوم لأنها تحتوي على براءة من الشرك.

بسم الله الرحمن الرحيم
سبب نزول هذه السورة *أن الكفار سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعبد آلهتهم سنة ويعبدوا إلهه سنة فأمره الله أن يقول لهم
《 قل ياأيها الكافرون 1 لاأعبد ماتعبدون 2 》
أي :لاأفعل ماتطلبون مني من عبادة ماتعبدون من الأصنام
أي :لاأعبد آلهتكم
《 ولا أنتم عابدون ماأعبد 3 》
أي :ولا أنتم مادمتم على شرككم وكفركم عابدين لله الذي أعبده
《 ولا أنا عابد ماعبدتم 4 》في مستقبل أيامي ومايأتي من عمري فلن أعبد شيئا من آلهتكم التي تعبدونها
《 ولا أنتم عابدون ماأعبد 5 》
أي :لن تعبدوا الله في مستقبل أيامكم مادمتم على كفركم وعبادتكم للأصنام فإن عبادة الكافر بالله والمشرك به مرفوضة لايعتد بها وقيل في الآيات تكرار للتأكيد لقطع أطماع الكفار عن أن يجيبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ماسألوه عن عبادته آلهتهم
《 لكم دينكم ولي دين 6 》
إن رضيتم بدينكم فقد رضيت بديني وإن دينكم الذي هو الإشراك بالله
لكم لا يتجاوزكم إلي
وديني الذي هو التوحيد مقصور علي لا يتجاوزني إلى الحصول لكم
والله ولي التوفيق

مكان نزول سورة الكافرون

نزلت هذه السورة الكريمة على الرسول في مكة المكرمة وهي من أوائل السور التي نزلت على الرسول قبل هجرته إلى المدينة المنورة.
احتوت هذه السورة مثل السور المكية على آيات تركز على وحدانية الله تعالى، وإثبات العبودية لله وحده مع نبذ الأصنام أو أي شركاء لله.
تُشير السورة إلى براءة الرسول الكريم والمؤمنين من الإشراك بالله تعالى وثباتهم على دينهم، مع ثبات المشركين على كفرهم.
من خلال السورة أخبر الله تعالى نبيه الكريم أنه ليس عليه سوى تبليغ الدعوة فقط وليس عليه أن يُجبر أحد على اعتناق الإسلام فما على الرسول سوى البلاغ، أما الحساب والجزاء فهو لله.

السابق
تفسير سورة الإخلاص الكريمة وسبب نزولها
التالي
تفسير سورة الناس وسبب نزولها