معلومات منوعة

كيف تحفز نفسك للدراسة

تحفيز الذات للدراسة

كيف تحفز نفسك على الدراسة


الكثير من الناس يبحث عن اجابة وافية لهذا السؤال عن طريقتين هما:

(الحفاظ علي التركيز & زيادة الثقة بالنفس) كثيرا منا يكون لديه طموح كبير و امال عظيمة تجاه هدف معين في البداية نبدء بحماس زائد ومليئ بالتفائل و لكن عندما يمضي القليل من الوقت يبدء الاحساس الايجابي بالتحول الى سلبي عندما نتعرض الى بعض المشاكل نفقد الثقة في أنفسنا وقدراتنا ونحبط وتصبح لدينا رغبة في عدم استكمال المشوار والاستسلام والتخلي عن الحلم ، لذلك

طرق لـ تحفيز الذات على الدراسة


يشعر الكثير منا بالملل والإرهاق أثناء المذاكرة، لذلك تعتبر المذاكرة حمل ثقيل علينا لذلك يتمنى الشخص التخلص منه بأي شكل. إلا أن هناك العديد من الطرق البسيطة التي يمكنها أن تضيف المتعة لوقت المذاكرة وتساعدك على مقاومة الملل وتشجيع نفسك على إنجاز ما تريد مذاكرته.

لذلك نبحث عن طرق لتغيير نظام المذاكرة والتفكير في طرق مبتكرة تساعدك على الفهم والاستيعاب..


إعداد جدول للدراسة


يتمَّحور العامل التحفيزي في تهيئة نفس الفرد على الدراسة في جدولته لخططه الدراسية وفقًا لظروفه الزمنية، وعوامله البيئية الَّتي تسهم في تحقيق أكبر قدرٍ من النجاح، والاحتفاظ بالمعلومات بشكلٍ جيد، بالإضافة إلى تركيزه المستمّر على أهدافه وما سيحققه من نجاحات حيّاتية وعلمية من خلال الدراسة بالابتعاد عن السلبيات والتركيز على الإيجابيات


دائما اجعل هدفك

من المذاكرة اكتساب العلم وليس فقط النجاح في الامتحانات أو الحصول على شهادة. فعندما تضع في ذهنك أنك تذاكر من أجل إفادة نفسك وزيادة معلوماتك سيزداد حماسك واهتمامك بالمذاكرة مما سيساعدك على الاستيعاب والتذكر وتحقيق نتائج أفضل في النهاية.. وتذكر أن كل معلومة تكتسبها في أي مادة أو مجال ستفيدك وتوسع مداركك.

لا تقضي وقتاً طويلاً في التفكير


كيف تحفز نفسك للدراسة في ما يجب القيام به من مذاكرة وكمية الأشياء التي تريد القيام بها. فقط خذ وقتًا قصيرًا للتخطيط وتقسيم المواد على الوقت المتاح لك ثم إبدأ في العمل مباشرة. فالتخطيط والتفكير لفترة طويلة دون تنفيذ قد يكون له أثر عكسي ويسبب لك القلق والإحساس بأن المذاكرة حمل ثقيل وبالتالي تفقد حماسك ونشاطك ولا تستطيع الإنجاز بالشكل المطلوب.


توفير مساحة دراسية مناسبة


من العوامل الأكثر إيجابية وتحفيز لنفس الفرد لتلقي العلوم والمهارات الدراسية أيضًا، دراسته في مكان إيجابي يسهم في زيادة تركيزه العقلي، من خلال إخراج نفسه من عوامل الركود المزاجي عن طريق تنفيذ العديد من النشاطات المختلفة، بالإضافة إلى اتباعه لبعض الوسائل الأخرى الَّتي تسهم في تحفيزه النفسي مثل ارتداء ملابس تجعله يشعر بالراحة

السابق
مقابلة العمل
التالي
فوائد البوملي للرجيم