العناية بالذات

ماهي أعراض نزول الضغط وطرق العلاج

ماهي أعراض نزول الضغط وطرق العلاج

لا شك أن أعراض نزول الضغط لا تشكل خطورة كما يحدث في أعراض ارتفاع الضغط، حيث تؤدي هذه الأخيرة في أحيان كثيرة إلى مضاعفات خطيرة مثل الجلطة أو النزيف، لكن هذا لا يعني أن مخاطر هبوط الضغط لا وجود لها، وسنتعرف على المزيد من أعراض نزول الضغط في السطور التالية.

أعراض نزول الضغط الشائعة

بدون الدخول في تفاصيل ومصطلحات طبية لا تعني القاريء في شيء، فإن أبرز أعراض نزول الضغط هي كالتالي:

1-الشعور بالدوخة أو ما يسمى بالدوار، ولعدة مرات وليس مرة واحدة.

2-فقدان الوعي المفاجيء والمسمى بالإغماء.

3-ضربات القلب السريعة بصورة أكثر من المعتاد مع زيادة خفقان القلب.

4-الشعور بالنعاس والخمول.

5-الرؤية البصرية غير الواضحة على عكس المعتاد، وكذلك جفاف الفم والشعور الدائم بالعطش.

6-قلة التركيز وقد يصل أحيانًا إلى تغير المزاج وتقلبه.

أسباب نزول الضغط

اقرأ أيضًا: تعرف على أضرار الكركديه

هناك أسباب شائعة وأسباب مرضية تتعلق ببعض الأمراض التي تتسبب في ظهور أعراض نزول الضغط، سنستعرضها كلها فيما يلي:

1-حالة الحمل: بسبب توسع الاوعية الدموية وزيادة تدفق الدم فيها فإن هذا قد يسبب هبوط الضغط للحامل، وقد يلازمها هذا العرض طيلة فترة الحمل كلها.

2-مشاكل القلب وما يتعلق به من أمراض مثل النوبات القلبية وضعف صمامات القلب.

3-الجفاف وهذا يحدث كثيرًا وقت الصيام، حيث يفقد الجسم الكثير من كميات المياه المخزنة داخله،

لا سيما إن كان الصيام في الصيف حيث حرارة الجو المرتفعة تعمل على زيادة فقد السوائل من الجسم بنسبة كبيرة.

4-الإصابة بالنزيف: أيًا كان نوعه حيث تقل كمية الدماء في الجسم ومن ثم انخفاض ضغط الدم.

5-أمراض الغدد الصماء: مثل مرض أديسون المتعلق بقصور الغدة الكظرية، الإصابة بالسكر في بعض الحالات، أمراض الغدة الدرقية.

6-غياب بعض العناصر الغذائية من الجسم، فنقص الحديد وحمض الفوليك مثلاً يسببان فقر الدم وبالتالي أعراض نزول الضغط المستمر.

7-بعض الأدوية مثل مدرات البول ومضادات الاكتئاب وغيرها من الأدوية التي يتعاطاها المريض لعلاج بعض الأمراض وتتسبب في هبوط الضغط.

اقرأ أيضًا: هل الصبار مفيدًا لمرض السكري أم لا؟

طرق علاج الضغط المنخفض

بالطبع إذا استمرت أعراض نزول الضغط لوقت طويل فلا مفر من اللجوء للطبيب وإجراء التحاليل اللازمة، أما في حالة حدوثها بعض الأوقات فمن الممكن عمل الآتي:

1-تناول بعض الملح، وهو الشائع تناول المخللات، وذلك من أجل زيادة نسبة الصوديوم في الجسم للسيطرة على ضغط الدم.

2-تقسيم وجبات اليوم إلى وجبات صغيرة على عدة مرات، لأن تناول وجبة دسمة وكبيرة مرة واحدة يعمل على هبوط الضغط المفاجيء.

3-كما قلنا فإن بعض الأدوية قد تتسبب في أعراض نزول الضغط، لذا قم بفحص أدويتك مرة ثانية للتأكد من أن إحداها لا يتسبب في ذلك.

4-تغيير وضع الجلوس ووضع قدم فوق الأخرى، أو رفع القدمين على وسادة عالية عن باقي الجسم،

للسماح للدم بالوصول للمخ وتوزيعه بصورة متساوية على خلايا الجسم.

5-شرب كميات كبيرة من الماء كل يوم بما يعادل من 2-3 لتر يوميًا، يعمل على حماية الجسم من الجفاف بسبب نقص حجم الدم ومن ثم هبوط الضغط.

6-عدم النهوض بشكل مفاجيء من النوم مثلاً، إذ أن النهوض مرة واحدة بعد رقاد طويل يتسبب في انخفاض الضغط والشعور بالدوار لبضع ثوان، لذا يفضل النهوض ببطء.

من المؤكد أن أعراض نزول الضغط منتشرة لدى الجميع تقريبًا، لكن علاجها معروف ما لم تتكرر، وكذلك الوقاية منها أمر سهل مادامت لم تتخط صاحبها إلى مرحلة تناول الأدوية بعد.

السابق
عمل معجون الأسنان في المنزل
التالي
خشونة الرقبة بين الأسباب والعلاج