تقنية

اكتشف روعة الواقع الافتراضي والواقع المعزز

الواقع الافتراضي والواقع المعزز

الواقع الافتراضي والواقع المعزز هما عبارة عن مجموعة من التقنيات التي ظهرت حديثا وفكرة عملها قائمة على صنع مشهد حقيقي جديد لا يمكن للفرد لمسه ولكن يشعر به بشكل حقيقي للغاية، ويتم عرض هذه المشاهد من خلال أجهزة عرض متطورة تنقل الشخص من الواقع الحقيقي إلى الواقع الافتراضي، وقد ساهمت هذه التكنولوجيا بشكل كبير في تطوير مجالات متعددة مثل الطب والسياحة والسفر والعروض والمؤتمرات فهي وسيلة جديدة ومميزة تعمل على جعل الشخص يتخطى حاجز الزمان والمكان ومعايشة تجربة مميزة بتكلفة بسيطة وجهد قليل جدًا، وسنتعرف على كافة التفاصيل من خلال موقع مقالة.

الواقع الافتراضي والواقع المعزز

تمثل تقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز نقلة نوعية كبيرة في مجال التكنولوجيا الحديثة، حيث أصبحنا من خلال هذه التقنية نستطيع أن نوفر رؤية مستقبلية شاملة ومتكاملة من خلال تصميم ثلاثي الأبعاد يوضح لنا ما سوف يبدو عليه مشروع مستقبلي، ويتم ذلك من خلال نظارات متطورة وحديثة متخصصة في رؤيه الواقع الافتراضي وهذه النظارات تعمل على عرض مجموعة من الصور ومقاطع الفيديو ومقاطع الصوت والهدف منها هو صنع وخلق بيئة كاملة مماثلة للواقع تماما ولكن لا يستطيع الشخص لمسها بل يستطيع فقط الإحساس بها.

الواقع الافتراضي

الواقع الافتراضي هو عبارة عن تقنية رقمية تعمل على توفير بيئة ثلاثية الأبعاد تحيط بالشخص المستخدم من خلال نظارة في آر VR وأحيانا يتم استخدام يدين لتتبع خاصية اللمس.

 الواقع المعزز

تعتمد تقنية الواقع المعزز على إضافة مجموعة من العناصر الرقمية المختلفة من الصور والفيديوهات أو المجسمات الثلاثية الأبعاد وهذا ما يجعل هناك فرق كبير بين الواقع المعزز والواقع الافتراضي، حيث أن الواقع المعزز لا يرتبط بالواقع الحقيقي تماما بينما الواقع الافتراضي يكون مرتبط بالواقع الحقيقي بشكل ما.

الواقع الافتراضي والواقع المعزز في التعليم

بعد أن تمت تجربة الواقع الافتراضي والواقع المعزز في مجال التعليم وجد أنه يمكن للطلاب الحصول على التعليم عن بعد من خلال نظارات VR، وهذا يجعل أمر التعليم أسهل بكثير مما هو عليه وأيضا يوفر المال والوقت والجهد لأن الواقع الافتراضي يعمل على غمس الطالب في المحتوى التعليمي بشكل تفاعلي وهذا يعزز تفاعل الطلاب ومدى استيعابهم للمواد التعليمية، أما بالنسبة للواقع المعزز في التعليم فهو يعمل على دمج العناصر داخل البيئات التعليمية الافتراضية والواقع الحقيقي أيضا، وبالتالي يستطيع الطلاب رؤية المعلومات نفسها على هيئة مجسمات ثلاثية الأبعاد وهذا بالطبع يتيح للطلاب فهم أعمق وأرسخ وأكثر تفصيل ووضوح المواد التعليمية.

تخصص الواقع  الافتراضي والمعزز

وعلى الرغم من الواقع الافتراضي والواقع المعزز من أحدث المجالات إلا أنها أصبحت تدرس في الجامعات في كليات التكنولوجيا، فهو عبارة عن مجال تكنولوجي يعمل على ربط الواقع الرقمي بالواقع الحيوي، وهناك مجموعة من المميزات لدراسة تخصص الواقع الافتراضي والواقع المعزز منها:

  • زيادة طلب هذا المجال في الصناعة بشكل كبير وهناك طلب كبير و متزايد على المتخصصين في هذا المجال لتطوير التطبيقات الجديدة.
  • يوفر هذا التخصص فرص عمل متعددة ومميزة في جميع المجالات مثل الترفيه أو التعليم أو الطب والهندسة وغيرها.
  • زيادة الإبداع والتحفيز الذهني لأن الطالب يدرس في بيئة إبداعية تحفزه على الابتكار والإبداع دائما.

 

الفرق بين الواقع الافتراضي المعزز والمختلط

على الرغم من أن الواقع الافتراضي والواقع المعزز يشتركون في الهدف الرئيسي المتمثل في تحسين تجربة المستخدم وتفاعله مع البيئة الرقمية، إلا أن الطرق التي يتم بها تحقيق هذا الهدف تختلف، فما هو الفرق بين الواقع الافتراضي والواقع المعزز؟ هذا ما توضحه هذه النقاط:

  • تم تصميم الواقع الافتراضي لتزويد المستخدمين بتجربة تفاعلية وغامرة بالكامل، من خلال وضعه تحت غطاء يغمر المستخدم في بيئة افتراضية بالكامل تحاكي العالم الحقيقي، ويتم تحقيق ذلك أيضا من خلال نظارة VR، حيث تعمل هذه النظارات على تغطية مجال رؤيتك وعرض الصور في هذه النظارات، يعد الصوت الواقعي أحد أهم أنظمة الواقع ثلاثي الأبعاد، حيث يخلق تجربة حقيقية رائعة.
  • أما الواقع المعزز فهو يجمع بين العناصر الافتراضية والواقع الحقيقي، وبالتالي يسمح للمستخدم بمشاهدة واجهات العالم الرقمي كما لو كانوا جزء من العالم الحقيقي، ويمكن تحقيق ذلك من خلال استخدام الهواتف الذكية والأجهزة المصنوعة خصيصا للواقع المعزز، حيث يتم عرض العناصر الرقمية مثل الصور ثلاثية الأبعاد والمعلومات الإضافية.

لذلك يمكننا القول أن الفرق الرئيسي بين الواقع الافتراضي والواقع المعزز يكمن في درجة التكامل بين الواقع الرقمي والواقع الحقيقي، في الواقع الافتراضي، يتم فصل المستخدم تماما عن العالم الحقيقي، بينما في الواقع المعزز وأنواعه، يتم دمج البيئتين لتحسين تفاعل المستخدم مع العالم الحقيقي، وعلى الرغم من هذه الاختلافات فإن كل منهما يهدف إلى تحسين التفاعل بين التكنولوجيا والمحتوى الرقمي، بما في ذلك الترفيه والتعليم والأعمال، وتكثر تطبيقات وطرق الاستفادة من الواقع الافتراضي والواقع المعزز، وينظر إليها على أنها خطوات مهمة نحو مستقبل أكثر تقدما وتفاعلية.

اقرأ المزيد حول: اكتشف قوة تسويق رقمي لزيادة أرباحك

تطبيقات الواقع الافتراضي

يعتبر مجال الواقع الافتراضي والواقع المعزز من المجالات الحديثة ولكنها لاقت اهتمام وانتشار كبير وتطور بسرعة رهيبة، وهذا ما جعل هذا المجال يدخل في تطبيقات مختلفة في جميع المجالات منها:

  • صناعة الألعاب والترفيه.
  • التدريب الوظيفي والتطبيقات الطبية المتنوعة.
  • التصميم والهندسة والعمارة.
  • أيضا دخل بشكل كبير في مجال التسويق والتجارة الإلكترونية.
  • تطوير العمارة والتصميم الهندسي وذلك لأنه يوفر لهم إمكانية استكشاف الأماكن قبل إنشائها.
  • التطبيقات العسكرية والأمنية.

 

يعتبر مجال الواقع الافتراضي والواقع المعزز من أكثر المجالات المثيرة للاهتمام، وقد انتشر هذا المجال وتطور بسرعة كبيرة حتى اندمج مع معظم المجالات الموجودة مثل الطب والهندسة والعمارة وغيرها.

 

السابق
اكتشف قوة تسويق رقمي لزيادة أرباحك
التالي
هل تبحث عن أفضل تطبيق تحرير الصور؟